الإعلانات وثقافة الاستعراض وتقليد المشاهير تجذب الشباب إلى التجميل
المصدر:
دبي – البيان الصحي
التاريخ: 30 ديسمبر 2018

تشكل إعلانات مراكز التجميل على صفحات المجلات ومواقع التواصل الاجتماعى، وأسعارها المغرية في بعض الأحيان بداية الطريق للعديد من الرجال الذين أغرتهم ثقافة الاستعراض وتقليد المشاهير، فيما يرى عديدون أن الـ «كرش» أصبح (فوبيا )تصيب الرجال قبل السيدات نتيجة نمط الحياة وقلة الحركة، ما يتطلب معه التدخل بغرض الرشاقة

وتختلف الدوافع والأغراض التي تقف وراء إقبال أي رجل على إجراء عملية تجميل في منطقة ما من جسده، وتختلف رؤية المجتمع ما بين مؤيد لا يعتقد أن مواكبة موضة العصر وأحدث صيحات الجمال والرشاقة شيء معيب، ومن يعتبرها تدخلاً في خلقة الله ومجرد «تقليد أعمى» للمشاهير و الفاشينستا

وأكد مستطلعون لـ«البيان الصحي» أن عيادات التجميل لم تعد حكراً على النساء اللواتي يبحثن عن الجمال والتغيير، بل بات الرجال اليوم ينافسون النساء في هذا المجال

وحول واقع إقبال الرجال على عمليات التجميل، قال علي الياسي: إن الإقبال على عمليات التجميل بشكل عام يأتي من خلال تسهيل هذه العمليات وتقليص وقت إجرائها والشفاء منها، وعودة المريض إلى ممارسة حياته الطبيعية بشكل سريع من خلال جراحات التجميل لليوم الواحد
من جهته، قال محمد خير الله، مستشار نفسي: مع التطور الزمني تغيرت الاتجاهات والدوافع من الناحية النفسية والميول والأهداف والمفاهيم، وبشكل عام فإن الرجل يحب أن يرى ما هو جميل ويحب أيضاً أن يرى نفسه جميلاً دائماً، مهما كانت فيه من عيوب، كعملية تعويضية ليثبت لذاته أنه مقبول وجميل، لأن الظاهر أمام عينيه والآخرين هو شكله، أما العيوب فهي مستترة في الداخل، وهذا من ضمن الأسباب الدافعة لتحسين صورته بالشكل التقليدي والبدائي، وهنا يقف بعض الرجال عند تلك النقطة، متجاوزين في ذلك العادات والتقاليد والمفاهيم، حرصاً على إرضاء أنفسهم فيلجأون إلى العمليات التجميلية

Do you want to be the best version of yourself ?

We take a modern approach to helping you be the best version of yourself and specialized in mental care and support for adults, couples, children, and groups.